أخبار الإماراتالمنهاج الإماراتي

مشكلات تقنية تواجه طلاب الثاني عشر ومارأي الوزارة

مع مواصلة إختبارات نهاية العام لطلبة الصف الثاني عشر بكافة مساراته مشاكل تقنية جديدة يتعرض لها الطلاب تؤثر عليهم من الناحية النفسية والعملية وما هو رد وزارة التربية والتعليم حول هذا الأمر

 حيث تعرض طلبة في الصف الـ12، أمس، إلى مشكلات تقنية في «سيستم» الامتحانات، الذي لم يفتح لأدائهم اختبار اللغة العربية، خلال الفترة المسموح للطالب بالدخول إلى الامتحان، مؤكدين أن التأخر كان لأمور تقنية ليس لهم دخل فيها.

وقالت فاطمة سعيد (والدة طالب): «واجهنا عطلاً في شبكة الإنترنت قبيل موعد بدء الامتحان الساعة 10:30 صباحاً، وبعد إصلاح العطل وعودة الشبكة للعمل، كان الوقت نحو 10:40 دقيقة، وهذا يعني أنه مازال الوقت متاحاً لدخول الامتحان لأن الوزارة حددت أقصى وقت يمكن للدخول فيه هو الساعة 10:45، إلا أننا فوجئنا بأن صفحة الامتحان لا تفتح».

وأضافت: «تواصلنا مع الدعم الفني في وزارة التربية والتعليم لإبلاغهم بالمشكلة، لكنهم أبلغونا بأنه لا يمكن فتح صفحة الامتحان مرة أخرى»، مؤكدة أن هذا الموقف أربك الطالب وأثر فيه نفسياً.

وأكد الطالبان، عماد سلامة وطارق إبراهيم، أنهما حاولا الدخول إلى الامتحان في الفترة بين الساعة 10:35 و10:40 صباحاً، إلا أنهما فوجئا بأن صفحة الامتحان لا تفتح، وقاما بإغلاق جهازيهما وإعادة فتحهما مرة أخرى، لكن الوقت المسموح الدخول خلاله قد انتهى.

وطالبا وزارة التربية والتعليم بمراعاة الأعطال التقنية التي قد يتعرض لها الطالب خلال أدائه امتحانات نهاية العام الدراسي عن بُعد، خصوصاً أنها امتحانات ثانوية عامة التي يحتاج فيها الطالب إلى كل درجة، كما يحتاج إلى الدعمين النفسي والمعنوي بعد عام دراسي شاق.

من جانبها، أفادت وزارة التربية والتعليم بأنها ستمنح طلبة الصف 12، الذين لم يتمكنوا من تأدية بعض الاختبارات لأي سبب خارج عن إرادتهم، فرصة لتأديتها خلال الفترة من 30 الشهر الجاري إلى الرابع من يوليو المقبل.

وكانت الوزارة شددت على ضرورة أن يلتزم الطلبة بدخول الامتحان في الفترة المسموح بها من الساعة 10:30 إلى الساعة 10:45 صباحاً، مؤكدة أنه لن يسمح لأي طالب بدخول الامتحان بعد هذه الفترة، اعتباراً من أمس.

ومن جهة أخرى، أشاد طلبة في الصف الـ12 بمستوى أسئلة اختبار اللغة العربية، الذي أدوه أمس، مؤكدين أن الأسئلة جاءت مناسبة لمستويات الطلبة الدراسية كافة، مشيرين إلى أن التحدي الوحيد الذي واجهوه هو تحديد مدة زمنية لكل سؤال، إذ إن بعض الأسئلة لا تناسبها المدة الزمنية المحددة للإجابة عنها.

«كنترول افتراضي» لدعم الطلبة أثناء الامتحانات

 دعا المجلس التعليمي الثاني، التابع لوزارة التربية والتعليم، مدارسه إلى تشكيل فريق دعم «كنترول افتراضي» للطلبة على مستوى كل مدرسة، أثناء فترة امتحانات نهاية العام، التي يؤديها طلبة الصف الـ12 حالياً. ويقدم الكنترول الافتراضي ثلاثة أنواع من الدعم، هي: النفسي من خلال جلسات الاختصاصي النفسي مع الطلبة قبل الاختبار، والتقني من خلال الفريق المدرسي لحل المشكلات التقنية التي تواجه الطلبة، والأكاديمي من قِبَل معلمي المواد قبل بدء الاختبار.

المصدر1

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: فضلاً عند نسخ الموضوع ذكر المصدر: أفدني للتنمية والتعليم
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: