أخبار الإمارات

متطلبات التعليم عن بعد للمدارس الخاصة في أبوظبي

أعلنت دائرة التعليم والمعرفة في إمارة أبوظبي المتطلبات اللازمة في المدراس للتعليم عن بعد،وتتوزع إلى ثمانية متطلبات تشمل مايلي:التفاعل المباشر،أنظمة المعلومات والمصادر،الأمن الالكتروني،خصوصية الطلبة والنعلمين،الهيئات الإدارية والتوجيه،حقوق النشر،وأيضا الاختبارات.

للإطلاع على أحدث الاختبار وأهم الملفات التعليمية الشاملة للمنهاج الإماراتي،تجدونها في منصة أفدني التعليمية

متطلبات التعليم عن بعد في المدارس الخاصة في إمارة أبو ظبي من قبل دائرة التعليم والمعرفة:

 في البداية أكدت المؤسسة على أنه يجب أن لايتجاوز عدد الطلبة المشاركين في أي جلسة بشكل مباشر عبر الإنترنت،بالنسبة لمرحلة رياض الأطفال يجب أن لايتجاوز عدد الطلبة 25 طالب،أما بالنسبة لباقي المراحل (من الأول وحتى الثاني عشر) يجب أن لايتجاوز عدد الطلبة المسجلة بالجلسات المباشرة عبر الانترنت 30 طالب،ونصحت الإدارة تقسيم الطلبة الأصفر إلى مجموعات بحيث لايتجاوز 12 أو 13 طالب في كل مجموعة،وذلك لضمان حصول كل طالب على مشاركة وفعالية والدعم اللازم أثناء الجلسة،بالإشراف بشكل مباشر بوجود المعلمين طوال فترة الجلسة،وتوفير الفرص المتساوية بين جميع الطلبة لللتفاعل بين الطالب والمعلم،والطلبة مع بعض،كما طلبت من المعلم بضرورة تشغيل الكاميرا أثناء الجلسة،لزيادة التفاعل.

وشددت الإدارة على ضرورة تقييم المدرسة بشكل دوري لاحتياجها التكنولوجي،واستخدام منصات التواصل المباشر (zoom) و (MS Teams)نبحسب حاجة كل مرحلة،كما أكدت على ضرورة وجود منسقين لقسم تقنية المعلومات والتكنولوجيا،وعلى ضرورة وجود مدرب متخصص للتكنولوجيا وتقنية المعلومات،لتدريب المعلمين والطلبة وذويهم.

كما شددت المدرسة على ضرورة التزام المدرسة واحترام حقوق المؤلف والنشر أثناء التدريس عبر الانترنت،بحيث يمنع  عمل نسخة أو أكثر من أي ملف،أو تسجيل صوتي،أو بث،أو التحميل على أجهزة التخزين الالكتروني الدائم أو المؤقت.

أما بالنسبة للاختبارات التشخيصية أو التكوينية والنهائية،فشددت الدائرة على ضرورة وأهميةإجراء الاختبارات بكافة أنواعها لضرورة تقييم مستوى الطلبة خلال التعليم الواقعي،أو التعليم عن بعد،مع وجود إجراءات وتدابير خاصة لمراقبة الاختبار،لضمان سلامة الاختبار،بالإضافة إلى عمليات التقييم المستمرة من قبل المدرسة لمدى تعلم الطلبة،لتحديد أسباب ضعف التحصيل الدراسي والعمل على معالجتها،أما بالنسبة للاختبارات النهائية والتكوينية ستكون داخل الصفوف الدراسية للمراقبة،كما أكدت على ضرورة وجود وسائل بديلة لدى المدرسة في حال ملاحظتها لضعف مستوى أداء الطلبة،للتدخل ومعالجة الأمور.

وفي السياق:لمعرفة نماذج التعليم المقترحة في المدارس الخاصة في أبوظبي:

خيارات جديدة للتعليم في المدارس الخاصة في أبوظبي

ولأننا نسعى دوما لتقديم لكم كل ماهو هام وشامل،يسرنا انضمامكم لمنصة أفدني عبر وسائل التواصل الاجتماعي:

عبر التلغرام:مناهج الإمارات التعليمية_أفدني

أما بالنسبة للتويتر:مناهج الإمارات التعليمية_أفدني

إعداد أ_الاء طنب_قسم التعليم_الإمارات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: فضلاً عند نسخ الموضوع ذكر المصدر: أفدني للتنمية والتعليم
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: